هَدية من مجْهول

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

هَدية من مجْهول

مُساهمة من طرف عذاري في الخميس 17 فبراير 2011, 11:33 am







هَدية من مجْهول





حمل حقيبته الجِلدية على ظهره، ثم خرج من باب منزله و هو يلقي التحية و السَّلام على كل من كان يصادفه في الطريق، و عِندما بلغ مشارف قريته الساحلية الآمنة، إلتفت صوبها برفق و الإبتسَامة العريضة تعلو وجهه، ثم رفع نظره صوب الشمسِ التي كانت تتوسط كبد السماء، فلفحته أشعتها بحرارةٍ و دفءٍ تسربت إلى قلبه عبر مسام جلده، ليتابع بعد ذلك طريقه نحو قمة الجبَل المثاخم للبحر الهادئ، و في غضون ذلك كانتْ تعود به ذاكرته المحدودة إلى أيامه الأولى في القرية، حين وجده أهلها الطيبون جثةً هامدة معلقة بين الحياة و الموت، ألقتها أمواج البحر العاتية على الساحِل، بعد أن تسلت بها و بإغراق سفينة نجاتها في ليلةٍ عاصفة، تذكر كيف أكرموه و أحسنوا إليه بالرُّغم من فقدانه لذاكرته و جهلهم بهويته، بَعد إكتفائهم بتعابير وجهه كأوراق تثبت إنسانيته، كما تذكر بتأثرٍ كيف بنوا له بينهم منزلاً جميلاً على نفقتهم الخاصة، و جعلوه فرداً من عائلتهم الكبيرة، له إسم و سيرة ذاتية تبتدأ بهم و تنتهي إليهم.


و حين بلغ مُنتصف طريقه إلى قمة الجبل، توقف ليستريح قليلاً بعد أن دب في عروقه التعب و الإجهاد، و تورَّمت قدماه و يداه من تسلقِ المنحدرات الوعرة، ثم إلتفت من جديد و نظر إلى خلفِه و هو يمسح عن جبينه العرق، فكان منظر قريته الآمنة و هي تحضنُ بوداعةٍ رمال الشاطئ الذهبية، أكبر حافزٍ له على الإستمرار و مواصلة التسلق.


بعد ساعات طويلة وصل لقمة الجبل بمشقةٍ، و هو يكادُ أن يلفظ أنفاسه من شدة الإرهاق، فجلس على إحدى الحجارة المسَطحة ليستريح، و بعد أن إلتقط أنفاسه وقف على قدميه ليلقي نظرةً شاملة على القرية من أعلى الجبل، فكان منظرها هذه المرة أكثر روعة و إبهاراً من السابق، فأخذ كل وقته و هو يتابع النوارس البيضاء في تحليقها فوق سماء القرية تارةً و في مغازلتها لموج البحر تارةً أخرى، في حين كان يضفي جريد نخيل جوزِ الهند المتمايل مع همسات النسيم العليل سحراً خاصاً يخلبُ الألباب، أما بيوت الأهالي البيضاء فكَانت كالدرر التي تتلألأ بين القواقع و الأصداف تحت أشعة الشمس.


و بعد أن حلقت رُوحه مع النوارس فوق سماء القرية، و طافت معها في كل زاويةٍ و ركنٍ منها، أخذ نفساً عميقاً ثم شخص ببصره بين حجارة الجبل، إلى أن وقع نظره على جلمودِ صخرٍ كبير يشرف مباشرة على القرية الصغيرة، إبتسَم كأن الحظ قد إبتسم له، ثم نزع حقيبته عن ظهره و وَضعها على الأرض، فتحها ثم أخرج منها مطرقةً حديدية أمسكها بيده اليمنى، و إزميلاً أمسكه بيده اليسرى، ثم تقدم نحو جلمود الصخر و بدون مقدمات أخذ بسرعةٍ ينحتُ فيه، و بالرغم من صلابته الشديدة إلا أن شرار ذكرى واحدةٍ من ذكرياته السعيدة التي شاطرها مع أهل القرية، كانت كفيلة بأن تجعل من أحاسِيسه الخامدة براكين إمتنانٍ مسعرة، تفيضُ بالعرفان من فؤاده عبر شرايين وجدانه، لتتجلى بريقاً من الحماس تلتهب به عدسات عينيه، و سمفونية إستمرارية يخلد لحنها صَدى ضربات المطرقة على الإزميل.


و عندما شارفت الشمسُ على الغروب، تراجع للخلف ليلقي نظرة أخيرة على عمله الفني، من دون أن يكترث للإجهاد الذي نال منه، و قبل أن يبتسِم إبتسامة الرضى، نظر للأضواء التي بدأت تنيرُ بيوت الأهالي في القرية، فمر بخاطره أن يخلد على القلب الكبير الذي نحته من الجلمود إهداءً لكل أهل القرية، فتقدم نحو المنحوتة و أخذ ينقش عليها بالخطِّ الديواني عبارة :

مَع كل شكري و تقديري لأهل القصص


و قبل أن ينزع إزميله من المنحوتة إثر الضربة الأخيرة بالمِطرقة، ترنحت من مكَانها ثم تدحرجت على سفح الجبل بإتجاه القرية الآمنة.



وَجمت تعابير وجهه للحظات كما و لو أن الصَّاعقة قد وقعت عليها، ثم إنطلق يعدو خلفها كَالمجنون و هو يحاول إيقافها..





منقوووووووووووووووووول







avatar
عذاري
منسق تابع للإداره
منسق تابع للإداره

عدد المساهمات : 12704
تاريخ التسجيل : 07/08/2010
الموقع : سلطنه عمان

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: هَدية من مجْهول

مُساهمة من طرف Dr.Oraefy في الجمعة 18 فبراير 2011, 8:49 am

قصة جميلة الأسلوب
وفيها عبرة جميلة


"""""""نحو هدفك إمضى وتحدى ولا تنسى العرفان بالجميل"""""
avatar
Dr.Oraefy
الطبيب الحكيم
الطبيب الحكيم

عدد المساهمات : 31
تاريخ التسجيل : 26/08/2010

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: هَدية من مجْهول

مُساهمة من طرف عذاري في الجمعة 18 فبراير 2011, 1:37 pm

Dr.Oraefy كتب:قصة جميلة الأسلوب
وفيها عبرة جميلة


"""""""نحو هدفك إمضى وتحدى ولا تنسى العرفان بالجميل"""""







Dr.Oraefy

نورت الموضوع

جزاك الله خيرا




avatar
عذاري
منسق تابع للإداره
منسق تابع للإداره

عدد المساهمات : 12704
تاريخ التسجيل : 07/08/2010
الموقع : سلطنه عمان

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى